ebooksshare
اهلا وسهلا بك في منتدانا الخاص بتبادل الكتب الالكترونية. ننتظر منك مشاركات ومساهمات لتغني بها هذا المنتدى. وشكرا لك على هذه الزيارة.
ebooksshare

لنتشارك في المعرفة

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» نموذج امتحاني للغة الانكليزية للصف السادس من الدرس 1 الى الدرس 5
الجمعة نوفمبر 28, 2014 7:23 pm من طرف zeedanyateem

» ملفات فلاش
الإثنين مايو 12, 2014 1:26 am من طرف adnanmtr

» كتاب اللغة الانكليزية الصف الثامن
الخميس نوفمبر 29, 2012 2:49 am من طرف كندة

» نموذج امتحاني للغة الانكليزية للصف السادس من الدرس 5 الى الدرس 10
السبت نوفمبر 24, 2012 12:10 pm من طرف nyfmpha

» كتاب اللغة الانكليزية الصف التاسع
الأحد نوفمبر 18, 2012 2:28 pm من طرف kazm55

» انجليزي بكالوريا ثالث ثانوي سوريا 2012
الأحد يونيو 17, 2012 3:00 pm من طرف Admin

» الى أين يذهب موتى الوطن - نزار قباني
الخميس فبراير 02, 2012 1:45 am من طرف Admin

» قصيدة هذي دمشق - نزار قباني
الثلاثاء يناير 31, 2012 2:08 am من طرف Admin

» لماذا نطوف بعكس اتجاه عقارب الساعة
الخميس يناير 26, 2012 3:41 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الحافز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الحافز في الأربعاء أبريل 13, 2011 11:56 am

Admin

avatar
Admin
Admin
الحافز

مشاركة من مدرس التربية الاسلامية اسامة الاحمر

لقد احترت مع طفلي

خواطر أب:

ـ لم أعد باستطاعتي أن أغرس السلوكيات الإجابية في طفلي، فهو دائمًا ما يرفض أي تحفيز أقوم به.

ـ أريد حلًا لكي أستطيع أن أجعل ولدي يفعل السلوك الحسن من خلال التحفيز.

ـ كيف السبيل لكي أحفز ولدي للأعمال الحسنة؟

ما هو الحافز:

الحافز هو شيء يدفع الإنسان ويزوده بالطاقة المناسبة لإنجاز الأعمال وفعل السلوكيات، والأطفال إن تعلموا فعل شيء؛ فإن حجر الزاوية الذي يجعلهم يستمرون في فعله ويداومون عليه هو الحافز.

كيف يؤثِّر الحافز على توجيه السلوك:

يؤثر الحافز بصورة مباشرة على توجيه السلوك من خلال مجموعة من الوظائف التي يقوم بها؛ وهي:

1. يعمل الحافز على دفع السلوك تجاه أهداف محددة.

2. يزيد من طاقة الإنسان ومجهوده لتحصيل هذه الأهداف.

3. يزيد من القدرة على إنشاء الأنشطة والاستمرار في القيام بها.

4. يساعد على سرعة التعامل مع المعلومات؛ فالأطفال المحفزون أكثر قدرة على الانتباه والمحاكاة والتركيز، وكلها أدوات تساعد الإنسان على المضي قدمًا في تحقيق أهدافه.

5. يؤدي إلى زيادة كفاءة الأداء.

أنواع التحفيز:

والتحفيز نوعان، ثانيهما هو الأهم وهو ما سنفرد الحديث عنه بإذن الله:

1. التحفيز الخارجي: وفيه يتم التحفيز بدوافع خارجية غير متعلقة بسلوكياتهم؛ مثل: المال، المديح، الألعاب، التنزه ... إلخ.

2. التحفيز الداخلي: وفيه يتم التحفيز بدوافع داخلية، ومتعلقة بسلوكيات الأطفال التي يُحفَّزون لفعلها، مثل اعتقادهم أن تلك السلوكيات تقرِّبهم من أهدافهم، أو أنها تتوافق مع القيم أو أنها تكسبهم السعادة ... إلخ.

فإذا أردنا غرس القيم في الأطفال وتحويل سلوكياتهم القيمية إلى سجية وملكة، تستمر معهم طوال أعمارهم ومواقفهم؛ فإن هذا لا ينفع معه التحفيز الخارجي، بل لابد أن تكون الطريقة التي يُربَّون بها تعتمد على إثارة الحوافز الداخلية.

وصحيح أن السلوكيات القيمية قد تكون ناتجة عن حافز أو مكافأة خارجية، ولكن مثل هذه السلوكيات لا تعيش طويلًا، ولا تُعد من هوية الإنسان، ولا تجده ثابتًا عليها طوال حياته، بل هي معرضة للاهتزاز طالما تغيرت هذه الحوافز.

أما إن كنا نتكلم عن إخراج شخصية قيمية للمجتمع، يصبح من سلوكياتها الثابتة ومن هويتها الأساسية التصرف وفق القيم العليا؛ فإن ذلك يتطلب أن تكون منظومة التحفيز التي تُغرس في الطفل قائمة على التحفيز الداخلي لا الخارجي.

فوائد الحوافز الداخلية:

1. تضمن الاستمرارية في تقديم السلوك القيمي في جميع المواقف والحالات؛ لأنها تعتمد على الداخل، أما الحوافز الخارجية فربما تُفتَقَد في بعض المواقف؛ وبالتالي تتعرض السلوكيات القيمية للاهتزاز.

2. قادرة على التغلب على الصعوبات التي تواجه السلوكيات القيمية؛ مثل: الثقافة السائدة وكذلك رغبات النفس.

3. لا يمكن لصاحب الحوافز الخارجية أن يتصرف بالقيم مقابل لا شيء، أما صاحب الحوافز الداخلية فتصرفاته وسلوكياته القيمية نابعة من ذاته؛ ولذلك هو أقدر على الثبات على هذه السلوكيات القيمية والدفاع عنها، وتحمل أمانتها دونما انتظار لأي مقابل.

4. أصحاب الحوافز الداخلية هم القادرون على حمل أمانة أمة ورسالة مجتمع؛ لأنهم يرون النهضة المنشودة لمجتمعهم هي غاية كبرى يستحق أن يبذل لها الكثير، دون انتظار لثناء الناس، بل على العكس؛ قد تتعرض الدعوات الإصلاحية والحركات المجتمعية لمحاولات تثبيطية، قد تدفع بالبعض للكفِّ عن محاولات الإصلاح والتوجه إلى التأقلم مع احتياجات المجتمع، لكن أصحاب الحوافز الداخلية هم الأقدر على تحمل هذه المثبطات في سبيل غاية نبيلة وشريفة.

5. أصحاب الحوافز الداخلية هم الأقدر على الاحتفاظ بمستويات مرتفعة من الأداء في حياتهم، بينما أصحاب الحوافز الخارجية تتعرض مستويات أدائهم لكثير من التغير؛ تبعًا لتغير الحوافز التي تدفعهم للعمل.

ولذلك؛ فإن التربية القيمية لأطفالنا تحتم علينا أن نغرس فيهم التحفيز الداخلي، ولغرسه أدوات وتقنيات سنتناولها لاحقًا، لكن ينبغي قبل البدء بها التعرف على الشروط المطلوبة لغرس التحفيز الداخلي، فإذا لم تُلبَّ هذه الشروط، فإن الآليات التي سنبنيها ستكون بلا جدوى، وهي ثلاثة شروط رئيسية.

شروط غرس التحفيز الداخلي:

1. الكفاءة الذاتية:

وهي شعور الإنسان بقدرته على النجاح في المهام التي يقوم بها.

2. حرية تقرير المصير:

وهي شعور الإنسان بأنه يتحكم في مصيره بإذن الله، وأنه يستطيع الاختيار بين خيارات متعددة للتوجه نحو هدف ما.

3. سد الاحتياجات الأساسية للإنسان.

فهذه الشروط لابد من توافرها قبل أن نغرس في الطفل التحفيز الداخلي؛ لأن التحفيز الداخلي يقوم على استقلالية الإنسان عن المؤثرات الخارجية؛ ولذا فإن أهمية الشروط المذكورة تنبع من قدرتها على تربية الطفل على هذه الاستقلالية، والتي على إثرها نستطيع غرس التحفيز الداخلي اللازم للتربية القيمية.

ولشرح كل شرط من الشروط يحتاج منا إلى مقالات عديدة، ولذلك ستناول هنا الشرط الأول وهو الكفاءة الذاتية.

كيف نغرس الكفاءة الذاتية:

· القيام بالتغذية الاسترجاعية لأداء الأطفال في المهام التي كُلِّفوا بها:

فالتعذية الاسترجاعية تقوم على تقييم الأداء؛ وبالتالي تدفع إلى تحسينه، وهذا للشقِّين الإيجابي والسلبي، فحتى التغذية الاسترجاعية السلبية تعطي فرصة للأطفال للتحسين من أدائهم.

ولنعطِ على ذلك بعض الأمثلة يقوم بها المربون:

يقول المربي للطفل: (لقد رأيت أنك تخطئ كثيرًا في حق زملائك إذا كنت غضبان، هيا نفكر سويًّا كيف يمكننا تغيير ذلك).

يقول المربي للطفل: (لقد ثبت وجود بعض سوء التفاهم بينك وبين والدتك، على الرغم من أنك تحاول إرضاءها، هيا نفكر سويًّا لكي نقوم بإزالة سوء التفاهم هذا).

· التدريب على خوض المهام الصعبة:

لأن التحدي هو موقف لا يكون تحصيل النجاح فيه سهلًا، وإنما يحتاج إلى مزيد مجهود؛ مما يشجع الإنسان على استخراج كل طاقاته للوصول إلى النجاح؛ ولذا فإن تدريب الأطفال على خوض هذه التحديات يرفع مستوى كفاءتهم الذاتية بصورة كبيرة، وبالتالي يسهم في بناء التحفيز الذاتي الذي نريد، وإذا تكوَّن هذا التحفيز الذاتي فإنه يدعم بشدة الكفاءة الذاتية تجاه الأعمال المستقبلية، خاصة الصعب منها؛ مما يدفع الطفل بصورة كبيرة تجاه تحقيق أهدافه.

كيف ندرِّب الأطفال على إنجاز المهام الصعبة:

1. إضفاء جو من الحرية لخوض المخاطر وفعل الأخطاء، وعدم معاقبتهم عليها فور ارتكابها.

2. تقديم حوافز قيمة لإنجاز المهمات الصعبة.

3. تخيير الأطفال بين إنجاز مهمة سهلة وإنجاز مهمة صعبة، مع مكافأة تقدم عند إنجاز المهام الصعبة.

· الحث على مقارنة الأداء بالأهداف الموضوعة بديلًا عن المقارنة بالآخرين:

فلابد أن يحرص المربون على تعريف نجاحات الأطفال في صور مادية واضحة، أما تعريف النجاح في صورة مقارنتهم مع زملائهم؛ فإن ذلك سيدفع بالبعض للفشل، لأن البعض سيتخذ من هذه الصورة وسيلة للتحفيز، خاصة ممن يملك القدرة على التحدي والمواجهة، أما الآخرون والذين يفتقدون للاعتقاد بالجدارة فإنهم سيُحبطون جراء هذا النوع من التنافس.

ولاشك أن هذا هو أحد سلبيات أساليب التقييم التي تعتمد فقط على نسبة نجاح كل طفل للآخر، والتي لاشك تدفع ببعض الأطفال إلى الشعور بالدونية، أما أساليب التقييم التي تعتمد على قياس نسبة نجاح كل طفل لأهدافه؛ فإنها تسهم إلى حدٍّ كبير في بناء الكفاءة الذاتية للأطفال.

· الحرص على حدوث الأخطاء في سياق من النجاح:

فلا ينبغي أن يحرص المربون على ألَّا يفشل الأولاد على الإطلاق، بل على العكس لابد أن يُدربوا على أن الحياة تمتلئ بالفشل، وفي أحيان كثيرة يكون الفشل له فائدة مهمة في تحسين الأداء وتعديل المسار، والشخص الذي لا يفشل معناه أنه لا يواجه بتحديات كبيرة؛ وبالتالي لا يمكن أن يصل إلى مكانة مرموقة إذا لم يتعود خوض التحديات.

ولذا؛ فإن على المربين مهمة أن يجعلوا أخطاء الأطفال تحدث في سياق من النجاحات، فينوعون بين المهام الصعبة والمهام السهلة، ثم يقومون بتقييم أداء الأطفال بنظرة متساوية لأوجه القصور وأوجه النجاح.

ماذا بعد الكلام؟

ـ إن اختيار الأب لكلامته وجمله التي يستخدمه في تحفيز لهي من الأهمية بمكان فقل جمل مثل: (تعجبني الطريقة التي اتخذتها في تعاملك مع هذا الأمر _ لأنني أعرفك جيدًا، فأنا على يقين بأنك ستتصرف على نحو طيب ـ أعتقد أن باستطاعتك القيام به) [كيف تكون قدوة حسنة لأبنائك، سال سيفير، ص(47)].

ـ عليك أن تهتم بولدك، فتضع تصور للمحفزات التي يمكن أن تحسه على السلوكيات القيمية (ولتكن على حذر، إذ ينبغي أن يكون اهتمامك حقيقيًا، فلو شاب تصرفاتك عدم المصداقية أو التظاهر، فسيسهل اكتشافه؛ مما قد يأتي بنتائج على نقيض ما تريد) [كتيب الجيب إدارة الأداء، بام جونز].

ـ أعطِ الحرية لولدك في التعبير عن آرائه واستمع إليه حتى تستطيع أن تحفزه (فمن خلال الاستماع إلى الابن نقوي شعوره نحو الانتماء لأسرته، لذا يجب أن نسمع إلى ما يقول الابن أولًا قبل أن نخبره بما يجب عليه أن يفعل، كما يجب أن نشجعه على الحديث معنا بحرية وبدون مقاطعة) [سياسات تربوية خاطئة، محمد ديماس، ص(73-74)].

المصادر:

· كيف تكون قدوة حسنة لأبنائك، سال سيفير.

· سياسات تربوية خاطئة، محمد ديماس.

· كتيب الجيب إدارة الأداء، بام جونز.

[/color]

http://ebooksshare.ahlamontada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى